خطة مساعدة للحدث

 

وهذا سيكون في اللحظات الحاسمة على الفور بعد وقوع الحَدَثْ، عندما يدرك المتطوعين أن الاختراق حدث لاحتواء الاضطرابات السلبية التي قد تقع، لكي يواصل القادة والأفراد الرئيسيين عملهم في خدمة مجتمعهم

وإذا كانت المعلومات الواردة، لسبب ما، غير كافية أو لم تؤخذ في الاعتبار الواجب، سنحتاج إلى تنفيذ استراتيجيات عملية لمعالجة هذه المشكلة.

ما نقترحه هو نموذج يهدف إلى دعم السكان في هذا الوقت من الانتقال. ويمكن استخدام هذا التخطيط ك “خطة ب للتوعية العامة” في حالة عدم استجابة القادة السياسيين والمجتمعيين لدعوات التعبئة للحدث ، بالنظر إلى التشويه المتوقع الذي يمكن أن يعالجه كثير منهم للمعلومات المقدمة في موجز لقادة المجتمع

لذا، علينا أن ننظر في إمكانية تقديم هذه الخطة، التي سنصفها أدناه، لأكبر عدد ممكن من الناس، سواء كان قادة المجتمع المحلي معنيون أم لا. هذا فقط في حالة فشل هؤلاء القادة أمام الشعب الذي يخدمونه، حتى نتمكن من معرفة ما يجب القيام به بشكل جماعي وفردي، وماذا نفعل مع مواردنا وكيف يمكننا استخدامها للمضي قدما في هذه الاستراتيجيا.

وكما نعلم بالفعل، فإن العديد من الناس الليس مدركين في كل مدينة، سواء كانت منطقة حضرية كبيرة أو متوسطة أو صغيرة، قد يذعرون و يخرجون إلى الشوارع في حالة اضطراب كبير بحثا عن الطعام والإرشاد، وفي معظم الحالات، لن يكونوا مستعدين بشكل كاف مع مخزون من المواد الغذائية أو الوقود أو الأدوية، على النحو المقترح في مراحل عملية أساسية للتحضير للحَدَثْ. وفي هذه الحالة، من المحتمل جدا أن ينفد تجار التجزئة في جميع المدن من إمداداتهم الأساسية في غضون ساعات قليلة. في هذا السيناريو، سييأس الناس بالتأكيد، و يجب عند هذه النقطة أن يتم تفعيل هذه الخطة للاحتواء العام على الفور.

خطة الاحتواء العام

النقطة الرئيسية :الحث على إبقاء الحشد الهدوء وتوفير المعلومات الأساسية حول ما يحدث، وأن كل شيء سيكون على ما يرام طالما نهتم ونساعد بعضنا البعض. تقديم التوجيه حول كيفية المضي قدما وأين يمكن الحصول على مزيد من المعلومات و الإمدادات الأساسية (الغذاء والماء والأدوية و المساعدة الطبية و النفسية

الخطوة الأولى: إعطاء الأولوية لحركة المرور للمركبات التي لا غنى عنها في جميع أنحاء المدينة، وإذا كان ذلك ممكنا، وإذا كان هناك وقت متبقي، اطلب من الناس دخول سياراتهم لمساكنهم أو أماكن وقوف السيارات. وينبغي أن ينطبق ذلك على جميع المدن، إذ لا ينبغي السماح إلا بمرور المشاة والسيارات التابعة للسلطات المدنية وقوات الإنقاذ، مثل شاحنات الوقود وسيارات الإسعاف والشرطة ورجال الإطفاء وغير ذلك.

الخطوات التالية

مخاطبة الجمهور: رسالة صوتية أو فيديو مدتها حوالي دقيقتين تحتوي على معلومات مؤكدة تتكرر ٢٤ ساعة في اليوم، إلى أن تدخل قوى دعم جديدة، مثل الحركة العسكرية الإيجابية أو حركة المقاومة أو اتحاد المجرة، من أجل تقديم المساعدة.

كيف يمكن القيام بذلك: يمكن بث رسالة الصوت / الفيديو من أنظمة الصوت المثبتة في السيارات، وأجهزة الراديو، و هواة الراديو، وقنوات الإنترنت والتلفزيون.

  • مكبرات الصوت على السيارات أو المرافق المجتمعية: المعلومات الأساسية لما يحدث سوف تصل إلى الناس الذين لم يحصلوا حتى الآن على المعلومات عبر أجهزة الراديو أو التلفزيون، وبالتالي يمكن احتواء بعض الاضطرابات بأكثر سرعة وفعالية. وعلاوة على ذلك، وبالنظر إلى احتمال عدم موافقة القنوات الإذاعية أو التلفزيونية على نشر المعلومات في مرحلة مبكرة، فهو مهمّ جداّ استخدام جميع الاستراتيجيات البديلة. في هذه اللحظة بالضبط، سوف تؤدي هذه السيارات بشكل فعال، وعلاوة على ذلك، من المهم أن يتم وضع السيارات / محطات الصوت داخل دائرة نصف قطرها ٢ كم من بعضها البعض لكي يكون الصوت مفهوما.
  • قنوات الراديو وأجهزة الراديو الهواة: سيتم بث نفس المعلومات الأساسية، في هذه الحالة، مع تفاعل المتكلم أو مع رسالة مسجلة لطمأنة وتوجيه الناس. والشيء نفسه يمكن القيام به في القنوات التلفزيونية المحلية إذا كان هذا المستوى من التعاون موجود.

عمليات التوريد

ونظرا لاحتمال الذعر و الارتباك من الناس في الشوارع، مع أنواع أكثر تنوعا من السلوك وربما بعض التصرفات العنيفة العشوائية، سيتطلب العمل الفوري من رجال إنفاذ القانون ورجال الإطفاء، وحتى المتطوعين لاحتواء هذا الاضطراب سلميا، وتوفير معلومات مفيدة، وتوجيه الناس إلى مناطق توزيع معينة من السلع الأساسية.

  • مناطق التوزيع المخصصة (م.ت.م) هي مراكز للتوجيه والإمدادات وغيرها من الموارد للناس والحيوانات، وضعت في المناطق الإستراتيجية، كل ٢ كم، من الناحية المثالية. وينبغي وضعهم في الهواء الطلق وعند التقاطعات
  • الاتصالات بين ال (م.ت.م) : سيتم تنفيذها من قبل الشرطة أو أنظمة الإطفاء، إدارة الاتصالات والإنترنت والهواتف المحمولة من المتطوعين إذا كانت متاحة، وكذلك مشغلي راديو الهواة.
  • حلول بديلة في حالة عدم عمل الأجهزة الإلكترونية: في هذه الحالة، سيتم استخدام إشارات الدخان الملونة، التي يقدمها الجيش. هذه الأبخرة هي مرئية بسهولة ليلا ونهارا ومن مسافة بعيدة. هذه هي مفيدة للغاية في حالة فشل الاتصالات من أجهزة الراديو، الإنترنت أو أبراج الهاتف الخلوي. على سبيل المثال، فإن كل لون من الدخان سوف يمثل حاجة خاصة لكل م.ت.م بمجرد مشاهدته من قبل الفرق التشغيلية المسؤولة عن سلسلة التوريد، وسيتم اتخاذ إجراءات على الفور لتلبية حاجة ال م.ت.م .
  • الرعایة الصحیة والدعم الطبي: ترکیب محطات میدانیة طبیة للإقامة المؤقتة للمرضی الذین یعانون من أکثر حالات الطوارئ الطبیة تنوعا. وحدات الرعاية في حالات الطوارئ (يمكن تجميع المراكز الطبية الميدانية من قبل الجيش في منشآتها، ولكن يمكن كذلك استخدام الصالات الرياضية والمدارس و الحرم الجامعي ، وفي الحالات الأكثر خطورة، يمكن نقل المرضى إلى المستشفيات. الوحدات المتخصصة في متلازمة الحرمان الكيميائي المفاجئ ستكون ضرورية . ومن المهم أن نتذكر أن أكثر من نصف سكان العالم الغربي يتعرضون لبعض أشكال الإدمان، إما عن طريق وصفة طبية أو عقاقير نفسية. وبالنظر إلى أنه من المرجح أيضا أن يحدث خلل في سلسلة توزيع الأدوية (سواء كانت قانونية أو غير قانونية)، وأن معظم الناس ليس لديهم مخزون طويل الأمد من الأدوية التي يستخدمونها، يجب تحذير العاملين الصحيين حول هذا الموضوع.
  • ويمكن أن يتألف أفراد العمليات في كل منطقة من عناصر من الجيش ورجال الإطفاء والمتطوعين المدنيين.
  • فرق الأمن متكوّنة من ١٠ وكلاء : الشرطة ورجال الإطفاء والمتطوعين المدنيين في حدود ٥٠٠ إلى ١٠٠٠ متر بين كل منطقة، لتوفير الأمن والتوجيه للناس، وتوجيههم إلى حيث يجب أن يذهبوا.
  • أماكن بيوت الراحة لموظفي العمليات: يمكن أن تستخدم لهذا الغرض قاعات للألعاب الرياضية والمدارس والجامعات والشرطة وثكنات الجيش، كذلك منازل المقيمين في المناطق المجاورة التي تقدم المساعدة في هذا الصدد.

في حال انقطاع ممتد التيار الكهربائي

  • ستعطى الأولوية لمولدات الوقود لكل م.ت.م، في المستشفيات، والسجون، و غرف الراحة للمسنين والأيتام.
  • وسيتم توزيع الشموع وأنظمة الإضاءة الأخرى للاستخدام السكني.

في حال انقطاع ممتد لإمدادات المياه / مياه الصرف الصحي

  • المياه للاستهلاك: يمكن استخلاص المياه من أنهار كل مدينة ومعالجتها من خلال أجهزة تنقية الحملات العسكرية على سبيل المثال. ويمكن أيضا أن تغلي للقضاء على مسببات الأمراض الضارة.
  • المتطلبات الفسيولوجية: توزيع ٢٠ كغ من الأكياس الترابية لكل أسرة متكونة من ٤ أشخاص وأكياس بلاستيكية لاستخدامها وجمعها من أجل تجنب مشاكل الصحة العامة في المناطق التي يوجد فيها تعطل في خدمات الصرف الصحي وإمدادات المياه.

رصد وتقديم المساعدة بالطائرات العمودية والطائرات بدون طيار العسكرية والخاصة: ينبغي أن تستخدم هذه الخدمات لتوفير خدمات عاجلة مثل نقل المصابين ونقل الموظفين. ويمكن استخدام الطائرات الخاصة أو طائرات الشرطة / الطائرات العسكرية لرصد الاضطرابات المدنية وتقديم المساعدة لأفرقة الأمن والإنقاذ.

الأجانب (المغتربين والسياح): إذا كان ذلك ممكنا، من المستحسن دائما وجود متطوعين يتكلمون بطلاقة لغات أخرى (الإنجليزية والإسبانية والألمانية والفرنسية وغيرها) لإعطاء التوجيه للمواطنين الأجانب. وسيتم وضع هذه المواقع، إن أمكن، في جميع الم.ت.م و مراكز النقل والمواصلات.

استنتاج

إذا ثبت أن قادتنا غير قادرين على تقديم الخدمة المتوقعة مع الجودة والتفاني والكرامة للشعب الذي يمثلونه، علينا أن ننظم أنفسنا. وفي سيناريو أزمة عالمية، من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية للمجتمع إلى أن يستقر الوضع وتحدد الأوضاع الطبيعية الجديدة، يتعين علينا أن نمتلك السلطة والانضباط والعاطفة لخدمة الآخرين دون توقعات.

انتصار النور!

[تنزيل غير موجود]

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: