خطة للحفاظ على سلامة ورفاه السكان خلال إعادة الضبط المالي

worldinhand

طلب مني  “كوبرا” وهو مصدر المعلومات، بوضع معا هذه الخطة الفريدة من نوعها لprepareforchange.net.

في الأصل كان المقصود من ذلك هو إعطائي للقطاع الذي أنتمي إليه، لكنني قمت بتوسيع النطاق لتعميمه; آمل ان يسعى الأخرين إلى التغيرات الخاصة بهم بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه وظروفهم الشخصية. الهدف الرئيسي من هذه الوثيقة هو محاولة العمل في هياكل السلطة الموجودة في الشركات لخلق وسيلة للربط بين المدن والولايات والمناطق، وحتى الدول حتى نتمكن من معالجة بسرعة والقضايا الأخلاقية الأكثر ضغطا(ملاحضة ـ سوف تأخذ نهاية هذه الوثيقة إتجاها قد يفاجئ البعض ولكن من الأهم أن نبدأ نحن،كبشر، بالعمل).

نظرا تجربتي الشخصية وغيرها من خلال التسلسل الهرمي للشركات، فمن الواضح أنه في أي مؤسسة أو شركة أو منظمة غير ربحية لها الناس مع وصلات وعضوية في مختلف المجموعات والنقابات العمالية، الاعتماد المهني وحتى بمشاركة  السياسة المحلية أو منظمات المجتمع المحلي مثل الغرف التجارية. يحتاج هذا إلى التشجيع على الفور حتى ينضم المزيد من الناس لكي نقوم بمعالجة سريعة للتحديات الفورية…
وهذا أمر ضروري لأن النظام المالي / المصرفي سيتم إغلاقه لفترة من الوقت. لمزيد من التفاصيل، يرجى قراءة ملخص لقادة المجتمع (http://ar.communityleadersbrief.org) الذي قمنا بإعداده في انتظار لما يطلق المخبرين عليه باسم “الحدث” بسبب تأثيره على المدى الطويل على هذا الكوكب. يرجى قراءة ملخص لقادة المجتمع قبل الشروع لأنه يصف بإيجاز ما هو مطلوب من قادة المجتمع المحلي حين يتم إيقاف النظام المالي / المصرفية  وإعادة تشغيله في نهاية المطاف . كما يمكنك أن تتخيل، وبعد قراءة ملخص قادة الجماعة، ما تراه في نشرات الأخبار (ربما لأول مرة) سوف يكون لها تفرع مستمر فى تقدم المجتمع. ومن المتوقع أن هذه التغييرات ستؤدي إلى تحسينات هائلة في مستوى المعيشة على مستوى العالم لجميع البشر كما سيتم تخصيص الموارد لإنشاء وصيانة البنية التحتية والمؤسسات التي سوف تقضي أخيرا على الفقر والحرب والدمار البيئي. الأكثر إذهالا سيكون عندما نرى العدد الهائل من الكشف والإفصاح التي ستغير إلى الأبد الطريقة التي ننظر مساءلة الحكومات على المواطنين.

ولكن قبل أن نصل إلى أن “أرض الميعاد” المستقبلية، نحتاج للإنتقال نحو الحاضر . سوف نركّز في ما تبقى من هذه الوثيقة  على طرق قصيرة الأجل التي يمكن استخدامها لتخفيف أي ألم والمعاناة والإزعاج العام التي تسببها مثل إعادة تعيين المؤسسات الحكومية والمالية.

من أجل توضيح مهمتك، أضفت تحت الرسم البياني من التسلسل الهرمي ماسلو للاحتياجات:

 

Maslow's Hierarchy

ما يرجى من كل شخص هو القيام بجرد ذاتي من ما هو مطلوب للبقاء على قيد الحياة وبصحة جيدة خلال فترة قد تكون الأشكال المعتادة للتجارة لا تعمل. في حين أن جميع المناطق في أعلى الرسم البياني للهرم يلعبون دورا خاصا، فإن قاعدته تمثل تلك الأشياء التي هي الأكثر أهمية للجميع. وعلى الرغم من المضايقات المعنية، نحن بحاجة للحفاظ على تسيير الأمور. المال لا تبقي المجتمع معا – الناس تقوم بذلك. طالما نعمل معا بطريقة منظمة، فإن البراعة والإبداع الكامنة في جنسنا تسمح لنا بمعرفة الحلول. ليس هناك ما هو غير قابل للحل طالما هناك تعاون القائم على الاحترام والأخلاق بين صانعي القرار الرئيسيين.

تحقيقا لهذه الغاية، وهنا يتم وضع جدول زمني لتوقعي كيفية سير الأحداث خلال الأيام الأولى بعد إيقاف النظام المالي وبدأ الاعتقالات:

الحَدَثْ (٠-٣ ساعات، لاحظ أن السيناريو يفترض ‘بداية’ لتكون بين ٠٧:٠٠  و ٠٩:٠٠ صباحا بتوقيت الساحل الشرقي لأن أغلبية الاعتقالات داخل الولايات المتحدة ستجري في مدينة نيويورك والعاصمة واشنطن وأتوقع مراكز النشاط الرئيسية الأخرى وهي لندن وروما وباريس وبروكسل، وزيورخ – لكن هذا ليس سوى تكهنا من جهتي).

 

سوف يشعر الناس بأن شيئا ما يحدث حيث يتم إجراء الاعتقالات الرئيسية ويتم الإعلان عن انقطاع النظام المصرفي في الأخبار.  خلال هذا الوقت، لمن هو بالفعل على بينة بهذا الحَدَث ينبغي أن توجه إلى السلطات المسؤولة أو يشر إلى المدنيين والقادة و يعلنونهم بالمعرفة جيدة التي لديهم عن ما يحدث.  يجب أن يطلب لقاء مع عدد من قادة المجتمع المدني ورجال الأعمال لشرح الوضع بأقصى وضوح ممكن ؛ استخدام التكنولوجيا بقدر الإمكان وجعل مؤتمرات بالفيديو تفسر ما يحدث والاحتياجات الأكثر إلحاحا

 

. إلى أقصى حد ممكن اشمال ملخص إلكتروني أو طباعته كذلك نسخ هذه الوثيقة لأننا لا نعرف ان عملت صفحات الويب “اعمل من أجل التغيير”  نظرا لوجود عدد كبير من المداخل في البداية، من المستحسن أن يجعلون الناس نسخ من الصفحات في أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أوهاتف الجوال ونشرهم بسرعة وعلى أوسع نطاق ممكن. لا داعي للقلق حول حقوق الملكية الفكرية والعلامات التجارية. هذه الوثائق هي للمجال العام، يمكن الوصول إليها بحرية من قبل الجميع.  كل ما يكون الناس على علم بما يحدث و ماهي الإحتياجات الطارئة، كل ما أصبح سهلا إقامة فرق على المستوى المحلي لتلبية الاحتياجات المحددة لأوسع المناطق الجغرافية.

لأعطيك طعم بما سأقوم به شخصيا، قمت بأعمال التحضيرية من خلال سلسلة من التصريحات والبيانات الخفية التي تمتد من عام ٢٠١٢ مع الاصدقاء والاسرة والزملاء. على الرغم من أن ٩٩٪ من ان هذه الاجتماعات تنتهي بأسئلة هؤلاء الأشخاص لي ان كنت عقليا صحي، فإنني أقوم بكل هذا عمدا حتى أستطيع النقل لهم بسرعة وسهولة عندما تبدأ الأموربالتظاهر:

 “مهلا، أتتذكر عندما سألتك ما هو رأيك ان حصلت افتراضية كذا وكذا؟ حسنا، شاهد الأخبار – انها ليست افتراضية بعد الآن. وهنا بعض الوثائق أريد منك أن ترسلها إلى كل شخص تعرفه. ركّز أولا على هؤلاء في مناصب قيادية أو أولئك الذين هم “المتحدثون باسم ‘. أي شخص تعرفه يتكلم كثيرا يمكن أن يكون ذات قيمة في هذه الأوقات، لأنه سينشر هذه المعلومات لكثير من الناس بسرعة كبيرة. اجعل الناس يقومون باستخدام رسائل عن طريق الهاتف، الفيسبوك، تويتر، البريد الإلكتروني – وبأي وسيلة ممكنة لنشر الرسالة. مشاهدة الأخبار فقط لن تجعل الناس يفهمون أن هذا حقيقيا بالفعل؛ لدينا المستندات التي تم إنشاؤها قبل هذا الحدث، انشرها عن طريق الاصدقاء والاسرة والزملاء حتى تجعل الناس يدركون أن هذا هو حقيقي جدا، هكذا نُكوّن معا التاريخ. الرجاء المساعدة أقصى الإمكان.. “

بعد أن أُصرّ على عائلتي و أصدقائي في ما يخصّ المكالمات و الإتصالات، أركز على هؤلاء الذين يخدمون في المعمل :

في البداية أنوي القيام بمكالمة جماعية (التي تنبغي أن تستمر حوالي ٢٠إلى٣٠ دقيقة) مع القادة المحليون. و بعد أن أطلعهم عن التطورات،سوف أطلب للتحدث مع الرئيس التنفيذي / المدير المالي / رئيس العمليات  وسيتم ذلك من خلال مؤتمر عبر الهاتف مع زعماء شركتي الذين هم في مواقع أخرى. أمنيتي هي أن يحدث كل هذا دون مقاومة. وأنا أدرك أنني يمكن أن نحتاج إلى دعم إيجابي عسكري (على سبيل المثال القبعات البيضاء)  نظرا للذين سيتم القبض عليه،سوف “يعرف” هؤلاء الذين يحتلون أعلى المناصب في الشركات بعض أولئك المعتقلينين. كن هادئا ومطمئنا ء إذا كان أي شخصا غاضبا أومضطربا،اعتمد على ضميرك وأخلاقك. حتى لو كان شخص قد ارتكب جريمة ذوي الياقات البيضاء، وهذه هي فرصة للإصلاح لأي شخص مستعد للمساعدة قدر الإمكان.

١. أنوي توضيح خطورة الوضع، والتأكيد على أن هذا هو الوقت لكي لن تعد الأرباح تأخذ الأسبقية. صاحب العمل (مثل معظم شركات التأمين) يحب أن يقوم بالترويج لشركته كحركة الخيرية وأود أن أقول أنه حان الوقت لدعم سمعته الشخصية مع الإجراآت.

٢.     تشجيع علي جلسة قصيرة (١٥ إلى ٣٠ دقيقة) لتبادل الأفكار في ما يخص الخطوات التالية. توصياتي

  1.   اسمح لي بالتحدث إلى جميع العاملين في المنظمة. أن تكون متناسقا مع ملخص لقادة الجماعة ولكن أيضا إضافة إجراأت محددة يمكن للناس العمل بها. إتصل بممثل في مدينتك، واستخدم الشبكات الاجتماعية من خلال الغرفة التجارية   المحلية، وذلك باستخدام الشبكة الاجتماعية للأسرة والأصدقاء لتحديد هوية الشخص المسؤول عن إنفاذ القانون (الشرطة) أو الخدمة العامة..
  2.    وضع بيانات للتنفيذ العام و / أو القادة المدنيين. يجب أن تكون هذه البيانات واضحة بشكل صريح، أنه سيكون هناك تعاون كامل مع أي تحقيق في الاحتيال أو سوء السلوك، وأنه  يجب على هذه المنظمات أن تخدم المصلحة العامة في الوقت الراهن –    وهو ما يعني أن جميع العاملين في الإدارات التي علقت لن يتم رفضهم ، ولكن سيتم التعويض لهم من قبل العمل التطوعي في المناطق الحرجة . ( على سبيل المثال : عمال/متطوعين لإنشاء بنوك الطعام والماء، وخلق جولات عامة من الأسئلة والأجوبة تمكن الشرطة وغيرهم من الخبراء من الكلام، إنشاء مجموعات مراقبة الاحياء،  ووضع خطط لاستمرارية التجارة على أساس الاحتياجات المحلية.).
  3.   اعادة الموظفين الذين فقدوا وظائفهم مؤخرا وتوحيد الفريق العامل لمشاريع إنسانية مختلفة (ملاحظة – ينطبق بشكل خاص على أي موظف سابق اكتسب خبرة أو اتصال مع محلات المواد الغذائية، خدمات تسليم الأغذية، الحرس الوطني، الجيش، تنفيذ القوانين، العناية الطبية في حالات الطوارئ .هؤلاء الموظفين هم أكثر الموارد قيمة داخل المؤسسة لأن يمكن لهم التواصل بسرعة  وإنشاء فرق عمل للتعامل مع القضايا الملحة للمجتمع)
  4.  لصناعتي، سأقوم بتشجيع شركتي وغيرها لتطوير أدوات فريدة من نوعها لشركات التأمين والتي قد تكون قادرة على تعويض بعض الشيء من نقص السيولة بسبب البنوك المغلقة (انظر نهاية الوثيقة).
  5. تحديد أفضل طريقة للوصول إلى الآخرين في قطاع التأمين وبالتالي فإن الخطوات التي اتخذها صاحب العمل يمكن أن تكون بمثابة نموذج لشركات أخرى. بصراحة، يمكن أن يحدث هذا لأي شركة أو مؤسسة – وهذا هو بداية أعظم منظمة شعبية من المتطوعين في التاريخ. يمكن لأي شخص أن يساعد إذا وضع عقله لذلك، ونحن مستعدون للعمل بشكل منظم مع مجموعات كبيرة من الناس.

بعد اتصال المديرين التنفيذيين، أامل إجراء محادثات مع الموظفين عبر الفيديو كونفرنس من خلال الشركة. لست متأكدا ان كان يمكنني التحدث مع الجميع في وقت واحد، ولكن أعتقد أنه  بإمكاني بلوغ معظمهم في ساعتين حتى إذا كان ينبغي تقسيم الاجتماع إلى أربع أجزاء لمدة نصف ساعة. ويمكن القيام بذلك بالنسبة أي شركة والتي تتمتع بحضور مكتب رئيسي في العديد من المدن / الدول / البلدان. هذا هو وسيلة مثالية لبدء الاتصال بقادة المجتمع المحلي في الحكومة، وإنفاذ القانون، والبنية التحتية الرئيسية مثل صيانة المرافق العامة.

وخلال هذه الاجتماعات، وسوف تتطور وفقا ما أعرفه – والأهم من ذلك ما لا أعرف و الخطوات التي يمكن للناس أن تتخذها بشكل جماعي لضمان عدم انتهاء هذه الفترة في اضطراب اجتماعي متكامل (مثال:اتصال القادة الأخرين – توفيرهم ملخص لقادة المجتمعات المحلية عن طريق البريد الإلكتروني للشركة). نداء تجاه تطلعات الشعب – هذه ليست نهاية العالم في أي شكل من الأشكال. نؤكد أن هذه هي الخطوات الأولى نحو عالم أكثر سلاما جذريا، وأننا كنوع يتطور ويصبح أكثر نضجا..وهذا يشمل جعل تلك مساءلة الذين ارتكبوا جرائم – وبالتالي لا يمكن لأحد أن يكون خارج نطاق القانون. قبل كل شيء، لا تعرض نفسك كخبير في كل شيء! إن لست متأكدا بالشيء إذا كان واقعيا صحيحا، فوضح أن “لديك بعض المعرفة” فقط عنه . لا ينبغي لأحد محاولة أن يكون المسيح أو خبير في خدمة البث العامة في كل شيء مثل دُورِيس كِيرنز غُودْوِينْ  (إذا كان عن طريق الصدفة كنت تقرأ هذا، دُورِيس كِيرنز غُودْوِينْ ، يعني مزحة صغيرة في وثيقة خطيرة). ان الخطط تعمل على أفضل وجه إذا كانت مجموعات من الناس تتعاون مع بعضها البعض بدلا من القيام بذلك شخصيا.

 

الحدث (٣ إلى ٢٤ ساعة)

قضاء بقية ذلك اليوم الأول من إعادة الضبط في الدعوة والتنسيق؛ سيتم وضع مبادئ توجيهية – أفضل الأشخاص للاتصال في البداية هم الأصدقاء / الأسرة الذين ينتمون إلى مجال الإعلام، وإنفاذ القانون، والأشغال العامة، وكلاء الحكومة / الدولة / المدينة فيمكنها نشر هذه المعلومات بسرعة للآخرين. نريد أن تُنشرالمعلومات في أسرع وقت ممكن –  ستكون ‘العُقد’ الرئيسية لنقل المعلومات ذات أهمية قصوى.الفكرة ليست للجلوس ومناقشة “استمرارية الأعمال” لشركتك الخاصة. بدلا من ذلك، فإن الأهداف تتمثل في إنشاء ما يلي:
١. تعتزم الشركة لتصبح جزءا من الحل بدلا من أن تكون جزءا من المشكلة
٢. قادة  القطاع الصناعي أذكياء بما يكفي لإدراك متى تكون الاعتبارات المالية ليست أكثر أهمية من ضمان سلامة الناس وراحة بالهم، وأن تبقى المهام الحيوية: مثل الرعاية في حالات الطوارئ، الطعام المغذي المواد الغذائية النظيفة ،الكهرباء ،قنوات الاتصال ،الشرطة ، ادارات مكافحة الحرائق، الخ على قيد التشغيل لجميع الناس.
ولذلك، يجب على كل شركة صناعية العمل قدر المستطاع ل’الإبقاء أضواء الأمل منيرة ” كهدف أول والقلق بشأن التداعيات المالية عندما يتم تجذّر السلام والهدوء. وفي الوقت نفسه، آمل أن يحافظ صاحب عملي عن الشركة كمنظمة نموذجية لما بذلوه من جهود ودعم، والفكرة هي أن أي منظمة من الناس يمكن أن تساعد. و ينبغي هذا تشجيع الشركات والمنظمات الأخرى على أن تحذو حذوها  بشكل جماعي وبناء توافق في الآراء لكبار رجال الأعمال وقادة المجتمع للمساعدة في الجهود الإنسانية.

يمكن أن تستمر هذه المرحلة  لفترة ما بعد الظهر والليل لأنه سيكون في الصباح من الضروري لجعل الإعلانات العامة بشأن توقيت بعض المهام الإنسانية . سيكون حاسما لتحديد ما يجب أن يبقى مشغّلا – المستشفيات، العيادات، الكهرباء ،المياه / الصرف الصحي، جمع النفايات، التلفزيون، الإنترنت، الهواتف – واتخاذ خطوات حاسمة  عبر الإعلانات، كذلك اتخاذ إجراءات واضحة وهذا لن يسمح للمجتمع ان ينهار .

أما اليوم الثاني يكون الأكثر أهمية، وبالتالي أي شخص مساعدة في هذا الجهد يجب أن تكون على استعداد للعمل ليلا إذا كان ذلك ممكنا. اذا كنا نستطيع إبقاء الجماهير في هدوء بل مشغولين عقليا وعاطفيا، سوف نكون واضحين في المراحل التالية.

الحدث (بين ٧٢ و ٢٤ ساعة )

بعد ان يوضح كل المجتمع، مدينة، ولاية الدولة، الخطوات التي سيتخذها لسير حاسم سيأتي وقت العمل و التنسيق. سوف يتطلب هذين اليومين أكبرتجمعا من المتطوعين  للمساندة كما لم يُفعل أبدا على المستوى العالمي. سوف تكون هناك حاجة كبيرة للناس لمساعدة الجيران والأصدقاء، والأسرة، ولكن يجب بذل الجهد للوصول إلى المناطق الأكثر فقرا، وكذلك لتحديد ومساعدة كبار السن والمعاقين.
نحن نأمل في هذه المرحلة  في بدأ “خطة مارشال من وسط المدينة”. للاجتناب تعطل الامدادات   و انتصبح هذه المراكز أماكن محتملة للاضطرابات مثل فيرغسون، ميسوري، يجب علينا بذل جهود متناسقة لتوزيع المعلومات و الإمدادات الحيوية. وإذا تم ذلك في معظم المناطق – مع وجود عدد كبير من المتطوعين الشجعان والنوع العسكري -الميليشيات  سيرى الناس أن هذا ليس “اظهار مدرب جديد، نفس رئيسه القديم..”

وبالإضافة إلى هذه الجهود، فمن الضروري بدء محادثات بشأن مشاريع التجديد الحضري:

  • “هل  تحتاج البنية التحتية إلى إصلاح؟ “
  •  “هل هناك الكثير من مستخدمي كريستال ميث أو الهيروين الذين يحتاجون إلى المساعدة؟”
  •  “هل هناك مشاكل مع جرائم عنيفة، وما هي الموارد اللازمة للتصدي لهذا بشكل دائم وسلمي؟”
  •  “هل هناك موقع حيث يمكن بناء مصنع للوظائف المحلية (مثلا أجهزة الطاقة الحرة)؟”

آمل أن يكون هذا زرع بذور لعهد جديد من التعاون. أرى غالبا الأنانية، في بلدي الأصلي الولايات المتحدة،  ما يسمى ب”نزعة فردية وعرة”. وهذه العقلية لا تساعدنا على المضي قدما. في حين سيتم إعاد الحقوق الفردية، والطريقة الوحيدة لإصلاح مجتمعاتنا وكوكبنا هي التعاون السلمي. ما نواجهه هو أضخم مما يمكن لمجموعات صغيرة مواجته .نحن بحاجة إلى أفكار رائعة لمساعدة مئات الآلاف من الناس. دائما التمسك بالمبادئ الأولى: “من يحتاج إلى المساعدة بشكل عاجل؟” “ما هي الموارد التي بحوزتنا، وما نحتاجه لمعالجة بعض المشاكل”؟

 

أسلوب حل المشاكل على نطاق لم يحاول أحد من قبل

النص السابق هو ملخص رفيع المستوى، ولكن يتطلب التنفيذ الناجح اهتماما خاصا للتفاصيل. بما أن هذا سيختلف في جميع أنحاء العالم، فإن الخطوة الأولى الأكثر أهمية هو الاتصال بسرعة بالمديرين التنفيذيين للشركات وقادة المجتمع المدني في المجتمعات في جميع أنحاء العالم. يجب أن تكون هذه الاجتماعات الأولية  قصيرة ورفيعة المستوى.سوف نيقول للناس أن هذا هو بداية لمراجعة إحاجية لنظامنا المصرفي والسياسي، ونحن في حاجة للمساندة من قبل الجميع للحد من التأثيرات السلبية. كن مستعدا لتوزيع ملخص لقادة المجتمع المحلي وتقديم الاقتراحات حول من يمكن الاتصال وما هي الخطوات التي يجب اتخاذها.

لتحقيق أقصى قدر من الفعالية، والحفاظ على رسالة بسيطة ومتسقة. التركيز أولا على أولئك الذين تعرفهم يريدون سماعه. في وقت لاحق سوف يكون ضروريا الاتصال بالمنظمات الأخرى، ولكن السبب في التركيز على أقرب الناس لك – هو أن شخصا ما يعرف آخر الذي يعيش أبعد قليلا. والفكرة هي طلب المساعدة والحصول عليها عندما يتعلق الأمر بتوزيع المعلومات. وكل ما نشر الناس ملخص لقادة المجتمع، هذه الوثيقة والأجزاء الرئيسية الأخرى من المعلومات كل ما يكون تشكيل تحالفات أسرع في مختلف الاختصاصات للتعامل مع القضايا الملحة..
بعد هذا التوسع في الأنشطة الرامية إلى “نشر أنباء ‘ التي ستحدث في اليوم أول، إنشاء مجموعات منظمة للتنسيق مع الجيش لوضع خطط قابلة للتنفيذ . إذا ثبت هذا، فإن التركيز يذهب إلى التفاصيل، وتحل في نهاية المطاف المشاكل على المدى القصير والطويل. وإليك بعض الأفكار التي يمكن أن تنشأ بسرعة في غضون الأيام الأولى للحَدَثْ في أي مجتمع من الناس تقريبا:

  • “لقاء وتحية” حيث يجتمع الناس والجيش والشرطة وممثل الحكومة المحلية هناك، والبعض الآخر للتحدث ومناقشة الاحتياجات المحلية الملحة وجلب الطعام للتقاسم. هناك نموذج يمكن اعتماده بسهولة في جميع أنحاء البلاد، يمكن أن نستخدم اللَّيْلَة الوَطَنِيّة خَارِجَ البَيْت( http://natw.org  ) عندما يتم إنسداد الشوارع (اذا سمحت الاحوال الجوية) ويمكن للناس التجتمع والتحدث مع الجيران حول الأحداث. وهذا يمكن أيضا أن تكون بمثابة ” جلسات للإغاثة ” التي تشتد الحاجة إليها. ستكون الكثير من الآيات والإعلانات مرعبة للغاية بالنسبة للأشخاص؛ لقد سمعت من أدلة الفيديو أن هذا ليس مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب لهم القيء والغثيان. لن يتم إصدار هذا علنا أمام الاعتقالات، لذلك لا يمكنني الرد على ماذا سيحدث و كيفية وقوع هذه اللإعتقالات . ولكن  قرأت ما يكفي لفهم ما سنشهده … ستكون هناك حاجة للمعانقة والمواساة من طرف أفراد العائلة والأصدقاء. وسوف يكون سيئا للغاية – وسيكون المشاركون  في حالة صدمة أيضا..
  • تحضير معا وجبات للمجتمع – تذكر قصة ” حساء الحجارة” نسمعها في أيام صغرنا. لا أحد يمكن أن يجعل وجبة لذيذة لنفسه، ولكن، حتى لو كان هذا غير ممكن كل يوم، بمجرد جلب الجميع أحد المكونات الرئيسية يمكن أن تنتهي كل حصة حساء لذيذة إلى جانب أمسية من المحادثة. هذا يعمل أيضا كجلسات باسم “علاج نفسي جماعي” يشارك فيها الجميع لمناقشة وفهم ما يحدث في العالم.
  • وفي أقصى حد ممكن، أن تكون خلاقا في تنفيذ وسائل للشركات ل”إبقاء أبوابها مفتوحة” ولسلاسل التوريد (على سبيل المثال المنتجين / المصنعين وتجار الجملة وتجار التجزئة) لمواصلة العمل. حتى لو كانت المعاملات الإلكترونية مستحيلة، هناك طرق أخرى لحفاظ التجارة على قيد التشغيل :
  • رصد ومنع “تلاعب في الاسعار” إلى أقصى درجة ممكنة.وكمثال على ذلك، وخلال مساء يوم ١١/٩، انطلقت أسعار الغاز في المجتمع المحلي من حوالي ١ دولار إلى ٦ دولارات. مما أدى ذلك إلى حالة ضخمة من الذعر بينما اصطفت السيارات إلى عدة كتل. يحتاج هذا إلى البلاغ عنه فورا ومحاكمته لتجنب سلسلة من ردود فعل بسلوك هادفة للربح تسعى بسببها إلى انهيار كامل للتجارة. وخاصة أسعار السلع الاساسية يجب أن تبقى “ثابتة” إلى أقصى حد ممكن.
  • الحد من اكتناز المواد الهامة من خلال تقييد المبلغ يمكن الناس الوصول إليه في وقت واحد. هذا ليس وضعا أين نجد إنعدام هذه المواد. انها مجرد تعطل مؤقت لها ضمن يمتد على شهر.
  • نقبل الشيكات والمبالغ النقدية والذهب والفضة كالمال لشراء لوازم بينما بطاقات الائتمان وبطاقات السحب الآلي وأجهزة الصراف الآلي لا تعمل.
  • يمكن لأي غرفة التجارة المحلية أن تعمل مع قادة المجتمع المحلي في ولاية قضائية معينة لتنفيذ مؤقت ل”عملة السكريب”  (http://en.wikipedia.org/wiki/Scrip ) والتي يمكن استخدامها كشكل من أشكال الائتمان خلال الاغلاق المالي . طالما أنه مقبول من جانب أغلبية الشركات، لأن هناك المستلزمات، يمكن الحفاظ على التجارة. ويمكن أن يمتد هذا نحو تمديد سندات دين للشركات حتى يمكن لهم شحن وتوزيع هذه اللوازم قدر المستطاع.

ما أفهمه هو أن الأموال موجودة بحيث تصل إلى ١٠٠٠ دولارا من الائتمان. يمكن أن تمتد لكل شخص كوسيلة للحصول على الإمدادات. وهذا قد يعني أن كل مجتمع سوف يعطى الأموال في مبلغ ١٠٠٠ دولارا للشخص الواحد والتي يمكن استخدامها لدعم أي عملة سكريب محلية. يمكن هذا استعادة الثقة محليا بحيث تصبح الشركات على يقين أنها يتحصل على التعويض الشرعي لأي منتوج أو الخدمة قد تقدمها.

  •   وأخيرا، يجب على كل الشركات التي لا تزال مفتوحة، الحفاظ على إيصالات أو وثائق أخرى أنها تحتاج إلى تعويض الدخل المفقود. وبالنظر إلى أن هذا إعادة تعيين ضرورية بسبب الأنشطة الإجرامية من مجموعة صغيرة من الأفراد ولكنها غنية جِدًّا منتشرة في جميع أنحاء العالم، هناك احتمال كبير أن العائدات المفقودة يمكن تعويضها باستخدام النظام القانوني ونظام التأمين. سيتم مصادرة ثروات هؤلاء الأفراد وتستخدم لدفع تعويضات للمتضررين. ومع ذلك، وبالنظر إلى نطاق واسع من ناتج التحقيقات والتدقيق في عدة مسارات من المال، لن يحدث ذلك بين عشية وضحاها. إلى هذا الحد، يجب على كل شركة تقييم مزايا ومساوئ “تبقى مفتوحة”. ولكن إذا قررت أن تبقى مفتوحة كخدمة للمجتمع، سوف تكون أفضل الإعلانات لها.
    • إلى حد لا يمكن الحفاظ على كتلة حرجة من التجارة، هنا بدائل أخرى للمساعدة في الحصول على معظم الإمدادات اللازمة.
    • يمكن إنشاء ” إجتماعات للمبادلة ” محليا كوسيلة للمقايضة وتجارة السلع والخدمات. وسيكون  ضروريا بسبب انقطاع التجهيزات المتوقعة. لن تملك الأغلبية العظمى من الناس اللوازم الضرورية لعدة أسابيع إذا لم يتم شراء طعام أو مواد النظافة. بالإضافة إلى ذلك، فمن المحتمل أن الأشخاص الذين قاموا ببعض التخزين سيعثرون على تجهيزات قد نسوها بفضل هذه المبادلات. يمكن كذلك الحصول على بعض الخدمات مثلا: إزالة الثلوج، ساحة العمل،  مقابل الغذاء أو مواد صحيّة.
    • استخدام شبكات “بنوك الطعام” كمركز التوزيع الأولي للمستلزمات. مع العلم أنّ كميات هذه “المواد” لهذه العملية الضخمة مجهولة. ما أفهمه هو أن هناك الكثير، ولكن يجب أن يتم نقلها بسرعة وكفاءة من مخازن سرية إلى مختلف مراكز التوزيع في كل بلد. بينما أركز على حد علمي للولايات المتحدة، ينبغي أن  ينطبق هذا في كل مكان – هناك حاجة إلى أماكن للتجمعات حيث يقدر الناس على الحصول على الإمدادات الحيوية بأمان. إذا كنت الشخص الذي سيحدد نفسه بأنه “مهيّئ “، ربما لديك لوازم لعدة أشهر أو سنوات. لدي أخبار جيدة وأخبار سيئة بالنسبة لك. سيئة – أن الأمور لن تكون كارثية كما كنت تتوقع. جيدة-  يمكن أن تكون بطلا في مجتمعك إذا كنت ترغب في مشاركة ما لديك مع الآخرين. وهذا ينطبق أيضا لكونه على استعداد لتعليم الناس مهارات البقاء على قيد الحياة المفيدة مثل إعداد النار، وتحديد وجمع الأطعمة غير تقليدية ولكن صحية، وإعداد هذه الأطعمة، وأيضا كيفية تنظيم حي “قوات الشرطة للمواطن” لمساعدة إنفاذ القانون المحلية في الحفاظ على الكياسة.
    • وأخيرا، إذا كان لديك شيئا كنت متأكدا من أنك لن تحتاجه ، كن مستعدا لمجرد إعطائه لشخص آخر من يحتاجه فعلا. يمكن أن يشمل ذلك ببساطة قضاء الوقت مع الناس – ربما شخص يقدّم لمجالسة الأطفال بينما يذهب أولياؤهم للعمل على مشاريع إنسانية حرجة. تقريبا أي شيء يمكن تعويضه، ووقت الفراغ سيكون موجودا نظرا لإستخدام التكنولوجيات ليس فقط لتوسيع القوة العاملة ولكن أيضا لتقليل ساعات العمل لكل فرد. في نهاية المطاف، أهم مورد لدينا كناس هو بعضنا البعض. نحتاج أن نعامل بعضنا البعض باحترام وتحضر بينما نتعلم طرق جديدة للعيش معا والحصول على مجتمع وظيفي.

     

    في ضوء الإفصاحات – نداء من أجل التحضر والصبر والتفاهم

    ربما ، لأي شخص يقرأ هذا لأول مرة في هذا اليوم بالذات سيشعر بالدوران حيث تم سحب البساط من تحته. عند استعادتك للهدوء وفهم ما يحدث – وكل ما يحدث بشكل سري في الماضي – فسوف يكون من المحتمل أن تشعر بالحزن.سينفجر الإحساس بالواقع كما أن كل ما اعتقدته صحيحا سيُحطّم إلى الأبد. أنا أعرف هذا لأنه حدث لي في مراحل متعددة من عملية تعلمي. وهذا ينطبق على كل من عرفته في حياتي – كل من هؤلاء الزملاء الذين لم أقابلهم أبدا شخصيا ولكن صمموا إلى الأبد كيف أفكر وأشعر حول الكوكب الذي أعيش عليه حاليا..
    عندما يأخذ كل شيء محله في عقلك سوف يكون هناك لحظة قد ينكثف فيها إنفعالا معينا لم تشعر كمثله اطلاقا : الغَضَبِ الشديد.

    حين يبلغك – وسوف يبلغك – توقف وخذ نفسا عميقا. هذه هي لحظة تكون لدى كل شخص الاختيار في كيفية توجيه وتركيز هذه الطاقة. توصيتي هي أولا ان  تسمح بانفجار هذه الموجة من العاطفة، ولا تفعل شيئا حتى أن تزول. لا تصيح، لا تصرخ – لا تقول أي شيء. فقط دعها تتدفق. عندما تحصل على فرصة للتهدئة، فانه هنا حيث يبدأ العمل الحقيقي.
    هذا قد لا يحدث اليوم، تخميني هو أن يأتي بشكل مختلف للجميع في الأسابيع المقبلة نظرا لعدد لا نهائي تقريبا من الشخصيات الإنسانية. ولكن عند وصول الموجة إليك مرة أخرى، دعها هذه المرة تدفق العواطف بحرية. إذا كنت بحاجة إلى التحديق في الفضاء، إذا كنت بحاجة إلى أن تكون وحدك، إذا كنت بحاجة للبكاء، لا تتردد في القيام بذلك. إذا كنت في حاجة الى عناق، واطلب العناق – حتى ولو كان الشخص الوحيد من حولك هو غريب.  نحن جميعا إخوة وأخوات في هذا الواقع الغريب من الفوضى، ونحن بحاجة إلى أن نكون معا كأسرة واحدة للشفاء.
    وكجزء من عملية الشفاء تكون اعلان الحقيقة عبر التلفاز و جلسات لا تحصى للمصالحة .  ليس هناك حقا أي وسيلة أخرى، لأن كل التفاصيل الدنيئة لا يمكن ولا يجب أن لا تكون مخفية بعيدا لفترة أطول. وقد تمت السيطرة على وسائل الإعلام لفترة طويلة، حتى أنه سيكون من الصعب أن تصدق الحقيقة عندما ترى ذلك، ولكن بدلا من رؤية وسائل الإعلام بشكل جماعي كعدو، ينبغي النظر إليها باعتبارها أداة يمكن أن تسمح في النهاية لخروج الحقيقة . هذا هو العلاج لمجموعتنا ككوكب – هكذا يكون شفاؤنا.
    كما يتم عرض “الأشياء الشريرة المستحيلة “وثبت أن تكون حقيقية مرارا وتكرارا،سوف يكون هناك بناء أطياف واسعة من أجل تحقيق العدالة والعقاب. كما وجود رغبة لعمليات الإعدام العلنية لأسوأ المجرمين. أملي الصادق هو أن تمارس الناس  بشكل جماعي الحذر وتسير ببطء في هذه المسائل. بالنسبة للمبتدئين، وأعتقد ينبغي فرض حظر عالمي في جميع البلدان على تنفيذ أحكام الإعدام المقرر. بجدية  هل لا يمكننا أن نوقف وجود الموت العنيف على هذا الكوكب على الأقل لبضعة أيام أو أسابيع!
    دعونا نتوقف لفترة من الوقت. أعتقد بصراحة أن بعض الناس الذين يعتبرون “مذنبين” و أنهم يستحقون عقوبة الإعدام قد ينتهي بهم الأمر إلى الشهود الرئيسيين لبعض الجرائم ضد الإنسانية التي من شأنها تصبح معروفة للجميع. قد يمكن حتى اثبات أن البعض منهم أبرياء في الواقع، أو على الأقل ليسوا تحت سيطرة عقولهم في الوقت الذي ارتكبوا جرائمهم البشعة. انظروا، ‘التبديل’ من الكرسي الكهربائي كما يقول المثل يمكن تشغيله في أي وقت – ولكن في مستوانا التقني الحالي لا يمكّننا من التراجع عن إعدام شخص اتهم خطأا.

    نحن بحاجة إلى التحلي بالصبر وعدم التسرع في الحكم. أتذكر بوضوح سماع المناشدات للانتقام بعد كل وفاة وفوضى ١١/٠٩. كان الناس غاضبين جدا داخل الولايات المتحدة حتى انهم يريدون تفجير شخص – أي شخص – ذلك اليوم بالذات! نرى الآن كل الآلام والمعاناة التي وضعت في جميع أنحاء العالم – هل كان أي من الأمر يستحق العناء أو الضرورية؟ هل نحن سعداء حقا، و في أفضل حالا مع النتائج؟ ملايين القتلى، وبلدان بأكملها محرومة من البنية التحتية حديثة فاعلة. مئات الآلاف من قدامى المحاربين الجرحى غاضبين، والكثير من حالات الانتحار بينهم بسبب كراهية الذات، والفقر، وبعجز دائم. إنفاق ترليونات، مبذرّة، مسروقة – مهما كنت تسميها. وقد تم كل هذا بسبب أكاذيب وأكاذيب و المزيد من أكاذيب.

    لا شيء من ذلك قد يحدث إن كان هناك “نفسا عميقا” جماعيا وعزيمة صارمة لننظر في الواقع في الأدلة لمعرفة حقيقة ما حدث وكذلك الذين هم وراء كل هذه العمليات . كنا حمقى فعلا، وكاد العالم كله يتجه نحو الحرب العالمية الثالثة. دعونا لا نرتكب الخطأ نفسه مرة أخرى. دعونا نعطي كل الشهود على استعداد والمخبرين فرصة للإدلاء بشهادتهم ونشر قصصهم. إلى الحد من العرض علنا كلّ الأدلة التي كانت مكبوتة، نحتاج دراسة هذه الأدلة و وزنه وفقا للأدلة والشهادات الأخرى. سوف يخرج  الناس من أشغال الخشب لعدة أشهر – أخيرا غير خائفين من نشر قصصهم حيث أنهم لن يعودوا قلقين من القتل لما يعرفونه.

سوف تحتاج هذه الأصوات أن يسمع بها من قبل يمكن أن نشعر حقا أن نفهم ما حدث ومن هو المسؤول في نهاية المطاف. حتى أولئك الذين يحملون عقود من الخبرة في التحقيق في هذه الجرائم سوف يفاجؤون في مناسبات معينة –  انه جزء من عملية الكشف عن الحقيقة و هذا لا مفر منه. نحن لا نريد اللجوء إلى الهستيريا العامة كما حدث فترة الثورة الفرنسية حيث اعتُبر كل شريف وامرأة مذنب فقط بسبب مكانتهم في المجتمع. دعونا معرفة اذا كان بعض الطيبين (والطيبات)  يعملون في الواقع سرا مع الأشرار. لأولئك الذين يتعاملون في العالم الغامض من “العمليات السرية”، من الصعب السير خارج هذا العالم بطهارة كليّة ، و قد يكون أن شخصا ما في البداية “مذنب” يمكن اعتباره بطلا لأنه تم تجنب حرب نووية كاملة التي قد تسبب في انقراضنا.
على هذا المنوال نفسه، أطلب من الجميع أن يمدد هذه الدرجة نفسها من الصبر والتفاهم والتسامح للأسرة والأصدقاء، وزملاء العمل، والعشاق المبعدة، المتنافسين السياسيين، وحتى في نهاية المطاف للغرباء. وقد تعرض الجميع على هذا الكوكب إلى الضغوطات والتأثيرات التي سببت لإيذاء الآخرين – في بعض الأحيان تم ذلك عن قصد، ولكن في كثير من الأحيان كان «مبرمجا» فينا. علينا أن ننظر إلى بعضنا البعض بشكل مختلف – ليس كشعوب أو أجناس منفصلين ، ولكن  كبشر. نحن جميعا انعكاسات بعضها البعض. إذا كان شخصا ما قد ضرنا من قبل، نسأله لماذا اختار قول تلك الكلمات الجارحة أو جعل تلك الأفعال الرهيبة.

أنا لا أتحدث عن الأشياء الفاحشة بمثابة اعتداء عنيف أو جريمة قتل بدم بارد، على الرغم من فهمنا لهذه الأمور ستصبح أكثر وضوحا في السنوات القادمة. ولكن الآن، أنا في اشارة الى أمثلة كالآباء والأمهات الذين يستغلون العنف على أطفالهم لحصولهم على تذكرة لتجاوز السرعة المقررة، أو رب العمل الذي يخاف من فقدان وظيفته فيتهم زورا موظفا لخطأ فادح لتبرير فصله عن العمل بدلا منه. معظمنا ليسوا ملائكة، وكثير منا قد فعل أشياء قاسية للآخرين بسبب الحاجة للحفاظ على أسلوب حياتنا. الخوف من فقدان ما لديك يمكن أن يؤدي إلى أي شخص تقريبا أن يفعل أشياء حقيرة، وأنه من النادر للإنسان أن ينظر في المرآة ويقول لم يسبق لي أن فعلت ذلك. في نهاية المطاف، نحن بحاجة إلى اتخاذ خطوة إلى الوراء ومحاولة لفهم بعضهم البعض بشأن هذه الإجراءات الأكثر أنانية.قد نجد أننا أكثر تسامحا مما كنا نظن ممكنا.

وكمثال صارخ، ارتكبل رجال المافيا في  بعض الأحيان أبشع الجرائم لمجرد تجنب الاضطرار ذويهم للتعذيب والقتل. أنهوا باجراء هذا النوع من العمل كوسيلة لرعاية أسرهم، وانتهى المطاف بفقدانهم لإنسانيتهم في هذه العملية. في بعض الأحيان مزيج سام من الحب والخوف يمكن أن يسبب لنا أن نفعل الأشياء المرعبة للآخرين. ومع ذلك، وبعد اليوم لم يعد لدينا للخوف. يمكننا أن نكون غاضبين، ولكن لم يعد لدينا للخوف. يمكننا أن نحب بعضنا البعض وأن نقبل بحب الآخرين.

وفي هذا الصدد، فقد حان الوقت للعمل وإصلاح كوكبنا، أيّها الناس! دعونا نفعل ذلك!

يمكنك اللإطلاع على المقال الأصلي هنا http://eventreference.org/the-event-plan-to-maintain-the-safety-and-well-being-of-the-populace-during-the-financial-reset/

Leave a Comment

%d مدونون معجبون بهذه: